العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات العــــامــــة

> الـمـنـتـدى العـــــــــــام
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الـمـنـتـدى العـــــــــــام العلوم الإسلامية : عقيدة وتفسير وفقه وحديث ولغة وتاريخ..

كاتب الموضوع نسمة الفجر مشاركات 5 المشاهدات 1946  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-11-2010, 02:51 PM   #1
نسمة الفجر
عضو
 
الصورة الرمزية نسمة الفجر
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 61
       
نسمة الفجر is on a distinguished road
لا إله إلا الله واشوقــــاه الى لقــاء الله .....

واشوقــــاه الى لقــاء الله







لنحلق بقلوبنا سوياً بعيداً عن هذه الدنيا..
إلى حيث الأنس والراحة,




ولنعش معاً لحظات نزداد فيها, إيمانا ويقينا وحبا..
لعلها تعيننا وتحفزنا بإذن الله تعالى, على تدارك ما بقي من أعمارنا..
وإشغالها في طاعة الله سبحانه وتعالى..




والإقتداء بسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ..
لأن طاعته صلى الله عليه وسلم مقرونة بطاعة الله جل في علاه..
وذكر ذلك في أكثر من موضع من كتاب الله..




فقال سبحانه:
{ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً },



ولأن من أطاع الرسول عليه الصلاة والسلام فقد أطاع الله سبحانه وتعالى, يقول الله سبحانه في كتابه الكريم,
والذي أنزل على النبي صلى الله عليه وسلم, بواسطة جبريل عليه السلام :
{ مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ } ..




وأي فوز أعظم حين ندخل جنة ربنا!
ونرى أحسن الخالقين..
وأرحم الراحمين الذي لا إله إلا هو..
واحد أحد فرد صمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد..
خالق كل شيء..
والذي أخبرنا بذلك الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى..
محمد صلى الله عليه وسلم..




يقول جرير بن عبدالله رضي الله عنه:
كنا عند رسول الله فنظر إلى القمر ليلة البدر، وقال:
" إنكم سترون ربكم عياناً كما ترون هذا القمر، لا تضامون في رؤيته " متفق عليه ..





ويقول أيضا عليه الصلاة والسلام :
" إذا دخل أهل الجنة الجنة يقول الله تبارك وتعالى: تريدون شيئاً أزيدكم؟ فيقولون: ألم تبيض وجوهنا؟ ألم تدخلنا الجنة وتنجنا من النار؟
فيكشف الحجاب، فما أعطوا شيئاً أحب إليهم من النظر إلى ربهم " رواه مسلم ..





فواااشوقااااه
إلى جنة ربنا والخلد فيها..
لا هم لا حزن لا موت لا جوع لا عطش..
لا تبلى ثيابنا..
ولا يفنى شبابنا..
ولا ينتهي نعيمها..
نعيش أبد الآبدين..




وحسبي من وصف النعيم, ذكر هذه الآية والذي يخبرنا بذلك من زين الجنة وأعدها لعباده المتقين , (( الله )) هل تعلم له سميا؟!
يقول سبحانه:
{ فَلا تَعلَمُ نَفسٌ مَّا أُخفِىَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعيُنٍ } ..




واااشوقااااه
إلى رؤية الله جل جلاله..
فرؤيته هي اللذة الكاملة..
وهي أعظم النعيم وأتمه وأكمله..




فاللهم إنا نسألك لذة النظر إلى وجهك الكريم..
والشوق إلى لقائك, في غير ضراء مضرة, ولا فتنة مضلة..
اللهم آمين ..




فمن اشتاق إلى شيء سارع إلى الوصول إليه..
وبذل كل غالي في سبيل أن ينال ما يشتاق له قلبه..
وتطمئن إليه نفسه, ويهنأ لأجله باله..




فاللهم إنا في شوق إلى لقائك فاختم لنا بخاتمة حسنة..
وبلا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم آمين ..






وأي شوق وأي سعادة!!
حين ننطرح بين يدي الله عز وجل..
ندعوه ونتوسل إليه, في ذل وافتقار..
لأننا الفقراء إليه وهو الغني سبحانه ..




فصاحب الشوق يحب أن يخلو مع حبيبه..
وأفضل وقت للخلوة, يكون في الثلث الأخير من الليل..




حين ينزل الرب إلى السماء الدنيا,
ويقول :
هل من داعٍ فأستجيب له؟
هل من مستغفر فأغفر له؟
هل من سائل فأعطيه؟




فكن حينها متيقظاً..
قد آثرت الصلاة وقراءة القرآن والدعاء..
على الفرش الناعمة..
والنوم الهانئ..




ولن نجد لذة أعظم من صلاة الليل:




{ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ }..





وإن كنت تشتكي من عدم الشوق؟!



فعليك بكثرة تلاوة القرآن وسماع المواعظ..
فإنها شفاء لك بإذن الله تعالى..
وكما يجب عليك الفرار من الذنوب والمعاصي كفرارك من الأسد..
فإنها
تورث قسوة القلب..
والبعد عن رحمات الله سبحانه..
فابكي على ذنبك..
وسارع باللحاق لركب المشتاقين..
فتحظى بسعادة الدنيا والآخرة..



جعلني الله وإياكم من أهل قيام الليل ووفقنا لما فيه قرب إلى الرب سبحانه
اللهم آمين..




والله تعالى أعلم..
وصلى اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين..










كلمات منقولة!!
جزى الله صاحبها خير الجزاء
نسمة الفجر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010, 06:37 PM   #2
أم جمانة
عضو
 
الصورة الرمزية أم جمانة
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 87
أم جمانة is on a distinguished road
كلمات طيبة

جزى الله خيرا من كتبها ونقلها

بارك الله فيكم على النقل الطيب
أم جمانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-11-2010, 05:47 PM   #3
ام المهدي
عضو محترف
 
الصورة الرمزية ام المهدي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 1,393
       
ام المهدي is on a distinguished road
فاللهم إنا نسألك لذة النظر إلى وجهك الكريم..
والشوق إلى لقائك, في غير ضراء مضرة, ولا فتنة مضلة..
اللهم آمين ..
آمين
جزاك الله خيرا
ام المهدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2010, 03:01 PM   #4
سني من الجزائر
عضو فعال
 
الصورة الرمزية سني من الجزائر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 128
       
سني من الجزائر is on a distinguished road
مصحف

بارك الله فيكم على النقل الطيب
سني من الجزائر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2010, 08:26 PM   #5
معتصم محمد
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 2
       
معتصم محمد is on a distinguished road
اللهم اجعلنا ممن يرزقون نعمة النظر الى
وجهك الكريم
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع اخى الكريم
معتصم محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2010, 09:09 PM   #6
الغلا امي
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 131
       
الغلا امي is on a distinguished road
جزاك الله خيرا
الغلا امي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 04:46 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع