العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات العــــامــــة

> الـمـنـتـدى العـــــــــــام
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الـمـنـتـدى العـــــــــــام العلوم الإسلامية : عقيدة وتفسير وفقه وحديث ولغة وتاريخ..

كاتب الموضوع أم آلاء مشاركات 3 المشاهدات 3450  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-12-2009, 06:32 PM   #1
أم آلاء
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 45
       
أم آلاء is on a distinguished road
Post حقيقة الخسوف والكسوف وسببهما الشرعي والحسي

بسم الله الرحمن الرحيم



سئل الشيخ العلامة ابن عثيمين -رحمه الله-:
ما حقيقة حدوث الخسوف والكسوف حيث يوجد في بعض الكتب أن الخسوف يحدث لوقوع الأرض بين القمر والشمس؟

فأجاب:

هذه [حقيقة] محسوسة؛ يعني أن:

الكسوف -وهو اختفاء بعض ضوء الشمس؛ أي: بعض جرمها- يكون سببه الحسي أن يحول القمر بين الشمس والأرض؛ ولهذا لا يقع الكسوف إلا في آخر الشَّهر؛ حيث يمكن أن يَحول القمر بين الشمس والأرض.

أما الخسوف -خسوف القمر-؛ فإن سببه الحسي: أن تَحول الأرض بين القمر وبين الشمس؛ ولهذا لا يقع إلا في تمام المواجهة بين القمر والشمس؛ وذلك في ليالي الإبدار.

فلا يمكن كسوف الشمس في نصف الشهر ولا في أول الشهر، ولا يمكن خسوف القمر في أول الشهر و[لا] في [وسط] الشهر.

وهذه ظاهرة كونية معلومة؛ حتى إن العلماء السابقين -رحمهم الله- تحدثوا عنها؛ كشيخ الإسلام ابن تيميه وغيره.

وهذا لا ينافي ما ثبت عن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- أن الله -تعالى- يخوِّف عباده بالخسوف والكسوف؛ لأن الله -تعالى- يخوف العباد بأمر سببه حسي -ولا مانع-؛ كما أن قواصف الرعد والصواعق لها سبب حسي، ومع ذلك يخوف الله به العباد؛ كما قال -تعالى-: {هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ}.
فالأمر الحسي لا يُنافي الحِكمة من إيجاده.

ولكن:

كوننا نبسط القول في هذا للناس، حتى يظنوا أنه أمر عادي لا يَفزعون عند الكسوف ولا عند الخسوف؛ هذا هو الذي ينبغي أن يتجنبه الإنسان، وأن لا يتحدث به بين العامة؛ لأن العامي يضيق قلبُه أن يجمع بين السببين -الشرعي والحسي-.


نقلته من موقع الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله-.
ومصدرها: برنامج " نور على الدرب "، الشريط: (328- أ)، بعد الدقيقة الثامنة.
أم آلاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-12-2009, 06:38 PM   #2
أم آلاء
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 45
       
أم آلاء is on a distinguished road
Post

قال -أيضًا-رحمه الله- في "الشرح الممتع" (5/174-176) مفصِّلاً السبب الحسي في حدوث الكسوف والخسوف:

(( فسبب كسوف الشمس أن القمر يحول بينها وبين الأرض فيحجبها عن الأرض، إما كلها أو بعضها، لكن لا يمكن أن يحجب القمرُ الشمسَ عن جميع الأرض؛ لأنه أصغر منها، حتى لو كسفها عن بقعة على قدر مساحة القمر لم يحجبها عن البقعة الأخرى؛ لأنها أرفع منه بكثير، ولذلك لا يمكن أن يكون الكسوف كلياً في الشمس في جميع أقطار الدنيا أبداً، إنما يكون في موضع معين، مساحته بقدر مساحة القمر.

وإذا قلنا بهذا القول المحقق المتيقن: إنَّ سبب كسوف الشمس هو حيلولة القمر بينها وبين الأرض تبيّن أنه لا يمكن الكسوف في اليوم السابع أو الثامن أو التاسع أو العاشر لبعد القمر عن الشمس في هذه الأيام، إنما يقرب منها في آخر الشهر.

ولهذا قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: لا يمكن أن تكسف الشمس إلا في التاسع والعشرين أو الثلاثين أو آخر الثامن والعشرين؛ لأنه هو الذي يمكن أن يكون القمر فيه قريباً من الشمس فيحول بينها وبين الأرض.

كذلك القمر سبب كسوفه حيلولة الأرض بينه وبين الشمس؛ لأن القمر يستمد نوره من الشمس كالمرآة أمام القنديل.

فالمرآة أمام القنديل يكون فيها إضاءة نور، لكن لو أطفأت القنديل أصبحت ظلمة، ولهذا سمى الله القمر نوراً، فقال عزّ وجل: {تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا} [الفرقان: 61]، وقال تعالى: {وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا} [نوح: 16]، وعلى هذا التقدير الواقعي لا يمكن أن يكسف القمر في الليلة العاشرة، أو الثامنة، أو التاسعة، أو الحادية عشرة، أو السابعة عشرة، أو العشرين، أو الخامسة والعشرين، أو السابعة والعشرين، فلا يمكن أن يكسف إلا في ليالي الإبدار أي: الرابعة عشرة، والخامسة عشرة؛ لأنها هي الليالي التي يمكن أن تحول الأرض بينه وبين الشمس؛ لأنه في جهة والشمس في جهة، فهو في جهة الشرق، والشمس في جهة الغرب فيمكن أن تحول الأرض بينهما وحينئذٍ ينكسف القمر، قال تعالى: {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً} [الإسراء: 12].

فالشمس منيرة مبصرة بنفسها، وآية الليل القمر ممحو ليس فيه نور... )).
أم آلاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2010, 02:46 PM   #3
أم أبي التراب
عضو مميز
 
الصورة الرمزية أم أبي التراب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 691
       
أم أبي التراب is on a distinguished road
كتاب 1




جزاك الله خيرًا
أم أبي التراب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-06-2011, 04:34 PM   #4
سني من الجزائر
عضو فعال
 
الصورة الرمزية سني من الجزائر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 128
       
سني من الجزائر is on a distinguished road
بارك الله فيكم
سني من الجزائر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
طلب الحكم الشرعي حنين القلب الى الله المنتدي النســـــائي الـعـام 1 10-08-2009 01:08 AM
جمع لبعض أقوال أهل العلم في العلاج من العين والحسد .. مشرفة المنتديات النسائية ركن الـبـيـت المـســــلم 0 18-08-2008 10:03 AM
الحقد والحسد وأثرهما في الاختلاف - / / - بن حميد محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد الحرام 0 13-07-2008 10:05 AM
فصول مما كتبه ابن القيم عن السحر والحسد والرقى في بعض كتبه مشرفة المنتديات النسائية المنتدي النســـــائي الـعـام 13 16-06-2008 11:48 PM
الحروز العشرة للوقاية من السحر والحسد والعين مشرفة المنتديات النسائية المنتدي النســـــائي الـعـام 0 26-12-2007 08:50 PM


الساعة الآن 02:28 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع