العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات الـنـسـائــيـة

> المنتدي النســـــائي الـعـام
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

المنتدي النســـــائي الـعـام المنتدي النســـــائي العام

كاتب الموضوع مشرفة المنتديات النسائية مشاركات 0 المشاهدات 4113  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-05-2008, 08:25 AM   #1
مشرفة المنتديات النسائية
مشرفة المنتديات النسائية ، Forum For Foreign Language
 
الصورة الرمزية مشرفة المنتديات النسائية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 5,299
مشرفة المنتديات النسائية is on a distinguished road
مصباح مضيء المعاشرة الحسنة

سؤال


زوجي يفرق بين المعاملة بيني وبين أخوته وأمه ، ودائماً أشعر أن حواجز بيني وبينه، فما حكم معاملته تلك؟



الجواب : أما الرجل فعليه أن يقدم أمه على زوجته يقدم رغبة أمه ، وأن يبرها على
زوجته هذا أولاً

والأمر الثاني : لا يعني ذلك أن يهمل الرجل زوجته وإن أثقل
واجب في دين الله ، أن يعطي الإنسان كل ذي حق حقه، أن يعطي زوجته حقها ، وأمه
حقها ، وهكذا....




فالواجب على الرجل أن يحسن معاملة الزوجة والزوجة لا تقاد بالعقل
ومخطىء من ناقش زوجته وأراد أن يقودها من خلال الحجة والبرهان قال الله تعالى
{أو من ينشأ في الحلية وهو في الخصام غير مبين} فالمرأة عاطفتها غالية وعقلها
مغلوب بالنسبة إلى عاطفتها ولذا لما قال النبي عليه الصلاة والسلام عن النساء
أنهن {ناقصات عقل ودين}

المراد : أن عواطفهن أغلب من عقولهن ، ولا يمنع أن توجد
امرأة عقلها أرجح من عقل الرجال، فقبل نحو مئة وخمسين سنة كان الناس في ليبيا
يرجعون إلى امرأة فقيهة بزت الرجال، كانت تسمى "وقاية" وكانوا يقولون في معضلات
المسائل: اذهبوا إلى وقاية فإن عصابتها خير من عمائمنا ،




والمرأة تقاد من خلال العاطفة والكلام الطيب فقد قال ابن عباس- رضي
الله تعالى عنهما- في تفسير قوله تعالى
{أو من ينشأ في الحلية وهو في الخصام غير مبين}

قال:"يقدر الرجل أن يجعل كل حجة تذكرها المرأة أن يجعلها عليها" لأنها في
الخصام غير مبين فهي بحاجة إلى الكلام الطيب وأن تملأ مشاعرها ولذا جوز الشرع
أن يكذب عليها فيما لا يضيع لها حقاً ، وهذا هو سر التعامل مع النساء ، أن تحسس
المرأة أنك بحاجة إليها ، وأنها سدت ما تريد من أمور منها، فحينئذ لا يوجد من
هو أسعد منها، فهذه طبيعة المرأة.




فخطأ من هذا الزوج أن يشعرها بهذا الشعور وأن يهمل مشاعرها لكن مع
هذا عليه أن يقدم أمه على زوجته وأن يعطي كل ذي حق حقه ، دون أن يشعرها بهذا
الشعور، فلا يشعرها أن لها نداً من أم له أو أخت له، لكن يشعرها أنه لا يستغني
عنها ، وأنها هي التي تملأ عواطفه وهي المقدمة عنده .




وأمرنا ربنا أن نحسن معاشرة النساء {وعاشروهن بالمعروف}

وقال صلى الله عليه وسلم: {استوصوا بالنساء خير؛ فإنهن عوان عندكم} أي أسيرات محبوسات،
فالمرأة أسيرة محبوسة عندك فأحسن إليها، وخيركم خيركم لأهله .




إن أزعجك شيء من المرأة غيبه عن لسانك وغيبه عن مشاعرك وعقلك، أخرج
مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

{لا يفرك مؤمن مؤمنة إن لم يرض منها خلق رضي منها آخر}

أي لا يبغض، فلا يجعل الشيء الناقص فيها هو وديدنه وبين
عينيه وعلى لسانه ، فلن يسعد وتشتد معه الأمور ويبقى النكد يحيط به ، نسأل الله
أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى.
.
للشيخ مشهور بن حسن آل سلمان
__________________
=========


إذا أردت أن تدخل الجنة اضغط هنا

برنامج رائع للدعوة بدون جهد او عناء

احتفظوا به في المفضلة وأرسلوه لمن تريدون دعوته باي لغة كانت

http://www.newmuslim-guide.com/ar/languages


Save
مشرفة المنتديات النسائية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
الدعوة إلى الله بالرفق والحكمة والموعظة الحسنة ! صيد الخاطـر منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 1 09-04-2017 09:07 AM
ندوة “القرآن والتقنيات المعاصرة”.. محب الإسلام الـمـنـتـدى العـــــــــــام 2 16-10-2009 05:20 AM
المعاشرة الزوجية قبل الزفاف!!! asdn الـمـنـتـدى العـــــــــــام 1 31-05-2009 01:04 PM
الدعوة إلى الله بالرفق والحكمة والموعظة الحسنة ! مشرفة المنتديات النسائية ركن العلـوم الشرعية والمسـابقات 0 16-01-2009 03:26 PM
أريد كتاب المقاصد الحسنة أبوالتوأم منتدى الكـتـاب والكـتـيـبـات 0 12-10-2008 05:12 PM


الساعة الآن 11:21 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع