العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات العــــامــــة

> الـمـنـتـدى العـــــــــــام
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الـمـنـتـدى العـــــــــــام العلوم الإسلامية : عقيدة وتفسير وفقه وحديث ولغة وتاريخ..

كاتب الموضوع خزامي مشاركات 4 المشاهدات 3755  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-10-2009, 05:05 AM   #1
خزامي
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 298
خزامي is on a distinguished road
تنبيه أمور مهمة لا بد أن يحذرها طالب العلم - الشيخ عبد الكريم الخضير

أمور مهمة لا بد أن يحذرها طالب العلم - الشيخ عبد الكريم الخضير
العلم الشَّرعيّ من أُمُور الآخرة المحضة التِّي لا يجُوزُ التَّشريك فيها، في طلبها فضلا عنْ أنْ تُطلب بغير نِيَّة أو رياء أو سُمعة أو لِيُقال، وقد جاء التَّحذير من ذلك أشدّ التَّحذير، وأبْلَغ التَّنفير، ففي حديث الثَّلاثة الذِّين هم أول من تُسَعَّر بهم النَّار منهم منْ تعلَّم العلم وعلَّمَهُ، قد يُمضِي عُمرَهُ كُلُّهُ مئة سنة نِصْفُها في التَّعلُّم والنِّصف الثَّاني في التَّعليم؛ ثُمَّ يكون بعد ذلك أحد الثَّلاثة الذِّين هم أول من تُسَعَّر بهم النَّار، ماذا صنعت يا فُلان؟! تعلَّمت العلم وعلَّمتَهُ النَّاس – لا – إنَّما تعلَّمت ليُقال وقد قِيل! ومِثْلُهُ المُجاهد الذِّي يَبْذُلُ نَفْسَهُ ومُهْجَتُهُ فيما يبدُو للنَّاس ويَظْهَر للنَّاس أنَّهُ يُقدِّمُها لإعلاءِ كلمة الله -جلَّ وعلا- والأمْرُ خِلاف ذلك، إنَّما لِيُقال شُجاع، وثَالِثُهُم الذِّي يَتَصَدَّق بالأموال الطَّائِلَة ليُقال جَوَاد، واللهُ المُستعان. يقول الشيخ حافظ الحكمي -رحمهُ الله تعالى- في مِيميَّتِهِ في الوَصِيَّةِ بالعِلم وطَلَبِهِ، وهي منْظُومَة جَدِيرٌ بطالب العلم أنْ يَحْفَظَها ويُعْنَى بها، يقول -رحمهُ الله تعالى-:

ومَن يَكُنْ لِيَقُولَ الناسُ يَطْلُبُهُ *** أخْسِرْ بِصَفْقَتِهِ فِي مَوْقِفِ النَّدَمِ

فالإنْسَانْ عليهِ أنْ يَتَفَقَّد هذهِ النِّيَّة، فالنِّيَّةُ شَرُود، يَأْتِي لِيَطْلُبَ العلم، ثُمَّ يَغْفُل عنْ هذهِ النِّيَّة فَتَشْرُد


ومَن يَكُنْ لِيَقُولَ الناسُ يَطْلُبُهُ *** أخْسِرْ بِصَفْقَتِهِ فِي مَوْقِفِ النَّدَمِ

فَلْيَطْلُب العِلْم طَالِبُهُ مُخلِصاً لله -عزَّ وجل-، مُبْتَغِياً بِهِ وجه الله -جلَّ وعلا- والدَّار الآخرة، ولْيَحْذَر من المُراءاة، والمُمَاراة، يقول الشيخ حافظ أيضاً -رحمهُ الله-:



إيَّاكَ واحْذَرْ مُمارَاةَ السَّفِيهِ بِهِ *** كَذا مُباهاةَ أهْلِ العِلْمِ لا تَرُمِ

لِيَحْذَر طالب العِلم أيضاً الكِبر، يعني إذا كان مِمَّنْ أُوتِي مَزِيد منْ حِفْظ أو فَهم لا يَتَرَفَّع على الآخَرِين، لا يَتَكَبَّر على غَيْرِهِ؛ لأنَّ المُتَكَبِّر يُصْرَفْ عن الإفَادة من العِلْم الشَّرعيّ لا سِيَّما ما يتعلَّق بالقرآن الكريم الذِّي هو أصلُ العلُوم كُلَّها {سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ} [الأعراف/ 146] المُتَكَبِّر يُصْرَف عن الاسْتِفَادة، وبهذا ردَّ مُفتي حضرموت الشيخ عبد الرحمن بن عُبيد الله السَّقَّاف ردَّ على من اتَّهَم شيخ الإسلام ابن تيميَّة بالكِبْر؛ لأنْ بعض من تَرْجَم لهُ نَبَزَهُ بالكِبْر، شيخ الإسلام إمام من أئِمَّة المُسْلِمين، إمام عِلْم وعَمَل وتَواضُع وتَقْوَى ونَشر للعلم وجِهاد في سبيل الله، ويَأتِيك من يَنْبُزُهُ بمثل هذا! ماذا قال مُفتي حضرموت عبد الرحمن بن عُبيد الله السَّقَّاف؟! لهُ مُحاضرة ألْقَاها في تحقيق الفرق بين العَامِلِ بِعِلْمِهِ وغَيْرِهِ نَفَى الكِبْر عن شيخ الإسلام ابن تيميَّة، قد يكُون مِمَّن يختلف مع شيخ الإسلام في بعضِ الأُمُور؛ لكنَّها كلمة حق، نَفَى الكِبْر عن شيخ الإسلام ابن تيميَّة، واسْتَنَد في نَقْضِ كلامِهِ الكلام الذِّي ادَّعَى هذهِ الدَّعْوَى إلى أنَّهُ رَأَى القُرآن على طَرَفِ لِسَانِهِ، وأَسَلَةِ قَلَمِهِ... كيف يُيَسَّر لهُ القُرآن لمِثلِ هذا وفيهِ شيء من الكِبْر؟! وعَلَّق الإمام البُخاري عن مُجاهد: "لا يَتَعَلَّمُ العِلْم مُسْتَحيٍ ولا مُسْتَكْبِر" ومُسْتَحي بالياء بياءينْ مُستحيي ولا مُسْتَكْبِر، لا شكَّ أنَّ الذِّي يَسْتَحِي، والمُرادُ بالحَيَاء الحَيَاء العُرْفِي لا الحَيَاء الشَّرعيّ؛ لأنَّ الحَيَاء في الشَّرع خيرٌ كُلُّهُ، والحَيَاء لا يَأتِي إلا بِخَيْر؛ لكنْ الحَيَاء في عُرْف النَّاس الذِّي يَمْنَع من تَحْصِيل العِلْم، ويَمْنَع من إنْكَار المُنْكَر، ويَمْنَع من تَوجِيه النَّاس ونُصْحِهِم، وإِرْشَادِهِم، مِثل هذا مَذْمُوم، وحِينَئِذٍ لا يُدْرِك من العِلْم من اتَّصَفَ بهذا الوَصْف، وهو الحَيَاء الذِّي يَمْنَعُهُ، قد يَجْلِس الطَّالِب وفي نَفْسِهِ أشْيَاء مُشْكِلَة فَيَسْتَحِي يَسْأل الشيخ، أو من لفظٍ آخر يَخْجَل أنْ يَسْأل الشيخ، فَتَسْتَمِر هذهِ الإشكالات عندَهُ... فكيفَ تَنْجَلِي هذهِ المُشْكِلات إلاَّ بالسُّؤَال، ولا مُسْتَكْبِر، قَدْ يَسْتَكْبِر ويَسْتَنْكِفْ ويَتَرَفَّع عنْ أنْ يسأل هذا السُّؤال بين النَّاس، ويُظْهِر للنَّاس أنَّهُ فوق مثل هذا السُّؤال، وبهذا يُحْرَم العلم.
ومِمَّا يَتَعَيَّن على طالب العلم الحَذَر منهُ: العُجْبْ والإعجاب ورُؤية النَّفس، ولا شكَّ أنَّ هذا من الأمراض المَقِيتة؛ فإذا كان الإنْسَانْ إذا أُعْجِبْ بما أُوتِي من أُمُور الدُّنيا قد يُعْطَى الإنسان من هذهِ الدُّنيا الشَّيء الكثير ويَسْتَفيد منهُ في أُمُور دينِهِ ودُنْيَاهُ؛ لكنْ متى يُذَمْ؟! إذا طَغَى، ومتى يَطْغَى؟! أنْ رآهُ اسْتَغْنَى، يعني إذا رَأَى أنَّهُ اسْتَغْنَى، وهُنا طالبُ العلم إذا رأَى أنَّهُ حَصَّلَ ما يُغْنِيهِ عنْ غيرِهِ، وأُعْجِبَ بنفسِهِ، حِينئذٍ يَهْلِك، إذا وَصِل إلى هذهِ المرحلة لا شكَّ أنَّهُ وَصِلَ إلى مَرَضٍ مُزْمِنْ يحتاجُ إلى عِلاجٍ قويّ، مَاحقٍ لِبَرَكةِ العِلْمِ والعمل، يقول الشيخ حافظ -رحمهُ الله- في مِيمِيَّتِهِ التِّي أَشَرْتُ إليها:



والعُجْبَ فاحْذَرْهُ إنَّ العُجْبَ مُجْتَرِف *** أعْمالَ صاحِبِهِ في سَيْلِهِ العَرِمِ

طالب العلم يَنْبَغِي أنْ يَتَفَقَّد القلب، والقلب لا يَخْفَى عليكم أنَّهُ جميع الخِطابات الشَّرعيَّة جاءت مُوجَّهة إلى إيش؟! إلى القلب، ((ألا وأنَّ في الجسدِ مُضْغَة إذا صَلُحَتْ صَلُح الجَسَدُ كُلَّهُ، وإذا فَسَدَتْ فَسَدَ الجَسَدَ كُلَّهُ ألا وهي القلب)) {يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} [الشعراء/ 88 -89]، فالقلب على طالب العلم أنْ يُعْنَى بِهِ، ويَتَرَفَّعْ عنْ هذهِ الأمْرَاضْ والأَدْوَاءْ، أيْضاً على طالبِ العِلْم أنْ يَطْرَح الكَسَلْ، ويُشَمِّر عن سَاعِدِ الجِدّ في الطَّلب؛ فإنَّ العِلْم لا يُنالُ بِراحةِ الجِسْم نَقَلَهُ الإمامُ مُسْلم عن يحيى بن أبي كثير: "العِلْم لا يُسْتَطَاع بِراحة الجِسْم" ما هو بتمنِّي المسألة وإلا كان كلّ النَّاس عُلماء، كلٍّ يعرف منزلة العُلماء؛ لكنْ دُونهُ خرطُ القَتَاد! لا بُدَّ من الجِدِّ والاجتهاد، لا بُدَّ من ثَنْيِ النَّفْس وغسلها عن شَهَواتِها، وما حصَّل أهلُ العلم ما حَصَّلُوا إلا بالسَّهَر، إذا أرَادَ الطَّالب سُلُوك هذا الطَّريق بعد أنْ يَبْذُل الأسباب، ويَسْعَى في البَراءَةِ من هذهِ الموانع التِّي أشرنا إلى بعضِها، يَسْلُك أسباب التَّحصيل، ويَبْرَأ من الموانع، فَلْيَسْلُك الجَواد المَعْرُوفة عند أهل التَّحقيق من العُلماء الرَّاسِخِينْ الذِّين يُرَبُّونَ طُلاَّبَهُم على العِلْم النَّافع والعَمَل الصَّالح على الكِتابِ والسُّنَّة، وعقِيدَة أهلِ السُّنَّة والجماعة.

الشيخ عبد الكريم الخضير - حفظه الله تعالى
خزامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-10-2009, 05:07 AM   #2
خزامي
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 298
خزامي is on a distinguished road
استفهام « كيف تطلب العلم »

حمّل رسالة : (( كيف تطلب العلم )) لشيخنا عبد اللَّـه بن جبرين

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

سلام عليكم ورحمة اللَّـه وبركاته ،،، أسعد اللَّـه أوقاتكم بكل خير :

حمّل رسالة :

« كيف تطلب العلم »


لسَمَاحَةِ شَيْخِنَا العَلاَّمَةِ عَبْدِ اللَّـهِ بنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ جِبْرِيْـنٍ


ـ سلَّمهُ اللَّـهُ تعالى ـ.

من هنا و لا تنسونا من صالح الدعاء
خزامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-10-2009, 05:10 AM   #3
خزامي
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 298
خزامي is on a distinguished road
همة ابن الجوزي في طلب العلم [كما أخبر هو عن نفسه]

همة ابن الجوزي في طلب العلم [كما أخبر هو عن نفسه]
قال رَحِمَهُ اللَّهُ:
(كانت همم القدماء من العلماء عَلِيَّةً، تَدلُّ عليها تصانيفُهم التي هي زبدةُ أعمارِهم إلا أنَّ أكثرَ تصانيفهم دثرت؛ لأنَّ هِمَم الطلابِ ضعفت، فصاروا يطلبون المختصرات، ولا ينشطون للمطولات. ثم اقتصروا على ما يدرسون به من بعضها، فدثرت الكتب، ولم تنسخ.
فسبيلُ طالب الكمال في طلبِ العلم، الاطلاع على الكتبِ، التي قد تخلَّفت من المصنفات، فليكثر من المطالعة، فإنَّه يرى من علومِ القومِ، وعلوِّ هممِهِم، ما يشحذ خاطِرَه، ويُحَرِّكُ عَزِيمتَه للجدِّ، وما يخلو كتاب من فائدةٍ. وأعوذُ باللهِ مِنْ سِيَرِ هؤلاءِ الذي نُعاشرهم. لا نرى فيهم ذا همَّةٍ عاليةٍ فيَقْتَدِي بها المقتدي، ولا صاحبَ ورعٍ فيستفيدَ منه الزاهد. فاللهَ اللهَ عليكم بملاحظة سِيَرِ السلفِ، ومطالعةِ تصانيفِهم، وأخبارِهم. فالاستكثارُ من مطالعَةِ كتبِهِم روية لهم؛ كما قال:
فَاتَنِي أنْ أرَى الدِّيارَ بِطَرْفِي فَلَعَلِّي أَرَى الدِّيَارَ بِسَمْعِي
وأني أخبر عن حالي:
ما أشبع من مطالعةِ الكُتُبِ، وإذا رأيتُ كتابًا لم أرَه؛ فكأني وقعت على كنـزٍ. ولقد نظرتُ في ثَبْت الكتب الموقوفة في ”المدرسة النّظاميَّة”، فإذا به يحتوي نحو (ستة آلاف) مجلد. وفي ثَبْت كتب أبي حنيفةَ، وكتب الحُمَيْدِي، وكتب شيخنا عبدالوهاب، وابن ناصر، وكتب أبي محمد بن الخشاب، وكانت أحمالاً، وغير ذلك من كلِّ كتابٍ أقْدِرُ عليه.
ولو قلتُ: إنِّي طالعت (عشرينَ ألفَ) مجلد كانَ أكثر، وأنا بعد في الطلب.
فاستفدتُ بالنَّظرِ فيها من ملاحظةِ سِيَرِ القومِ، وقَدْرِ هممِهم، وحفظِهم، وعبادَتِهم، وغرائبِ علومهِم، مالا يعرفه من لم يطالع، فصرتُ استزري ما النَّاس فيه، واحتقرُ هِمَم الطلابِ. والحمد لله) أه


للإمام أبي الفرج ابن الجوزي ـ رَحِمَهُ اللَّهُ ـ ت (597هـ) في كتابه: ”صيد الخاطر” (ص 366)، الفقرة: (338)؛
خزامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-10-2009, 05:11 AM   #4
خزامي
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 298
خزامي is on a distinguished road
نصيحة الشيخ صالح آل الشيخ لمن ينسى العلم

نصيحة الشيخ صالح آل الشيخ لمن ينسى العلم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نصيحة الشيخ صالح آل الشيخ لمن ينسى العلم
المقدم: أحسن الله إليكم ورفع درجاتكم ونفعنا بعلمكم.
فضيلة الشيخ أنا لي رغبة في طلبة العلم وإفادة غيري؛ ولكن مشكلتي أني إذا سمعت العلم أنساه ولا يبقى في ذاكرتي منه شيء، وبماذا تنصحونني؟ وجزاكم الله خيرا.


ج/ الحمد لله وبعد: الناس يتفاوتون في طلب العلم، ليس كل من طلب العلم صار حافظا لكل ما يسمع؛ لكن سيحفظ شيئا، والعلم يؤخذ شيئا فشيئا، فإذا كرر حفظ، وأنا أوصيه بأن يجتهد في حفظ القرآن؛ لأن الحفظ غريزة، وبالحفظ وتكرار الحفظ تزداد، وتقوى ومن جرب وجد أن حفظ القرآن به يبدأ الطريق في انفتاح الحافظة، السائل إذا كان أنه لم يحفظ القرآن، فليجتهد في حفظ القرآن.
لذلك كان جمع من أهل العلم يعني في الزمن القديم لما كان طالب العلم يأتي للمسجد ويلازم المشايخ في كل اليوم، إذا أتى يريد العلم وهو لم يحفظ القرآن قالوا له احفظ القرآن أولا ثم إيتِ؛ لأن حفظ القرآن يفتق الحافظة.
لهذا من حفظ، جرب حفظ القرآن يجد مثلا أن أول عشرة أجزاء تجد يجلس في الثمن ساعة يحفظ فيه يحفظه، ثم يحتاج إلى تكرار؛ لكن بعد ذلك في العشرين جزء الثانية يسهل يسهل حتى ربما حفظ ثلاثة أثمان أربع نصف جزء في جلسة بين المغرب والعشاء أو بعد الفجر، وهذا واقع.
فإن الحافظة مع ممارستها واستعمالها تزيد، لذلك أوصيه بحفظ القرآن والاجتهاد في اعلم فإن العلم يزداد بإذن الله تعالى، والحفظ يأتي إن شاء الله تعالى.


خزامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2009, 05:13 AM   #5
منازل الشهداء
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 80
       
منازل الشهداء is on a distinguished road
لذلك أوصيه بحفظ القرآن والاجتهاد في اعلم فإن العلم يزداد بإذن الله تعالى، والحفظ يأتي إن شاء الله تعالى.

اللهم اجعلنا من أهل العلم يا رب العالمين
منازل الشهداء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
اكبر موسوعه علميه الشيخ الدكتور عبدالكريم الخضير وليد الماحى منتدى الصــوتـيـات والـمـرئـيـات 8 18-04-2011 12:10 PM
نصائح هامة لطلبة العلم - الشيخ الخضير محب الإسلام الـمـنـتـدى العـــــــــــام 0 22-10-2009 07:11 AM
القرآن أولا يا طالب العلم ....... ( الشيخ محمد بن صالح العثيمين ) هدى الـمـنـتـدى العـــــــــــام 0 01-03-2009 05:27 AM
أمور مهمة لا بد أن يحذرها طالب العلم . مشرفة المنتديات النسائية المنتدي النســـــائي الـعـام 0 05-06-2008 06:10 AM


الساعة الآن 08:52 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع