العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

المـنـتديـات العــــامــــة

> الـمـنـتـدى العـــــــــــام
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الـمـنـتـدى العـــــــــــام العلوم الإسلامية : عقيدة وتفسير وفقه وحديث ولغة وتاريخ..

كاتب الموضوع أم آلاء مشاركات 8 المشاهدات 3400  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-11-2009, 07:26 PM   #1
أم آلاء
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 45
       
أم آلاء is on a distinguished road
أسهم متحركة من بدع الأضــــاحي : ــ

مِن بـِــــــــدعِ الأضــــــــاحي

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . أما بعد : ــ

انتشرت الكثير من البدع في شتى شؤون الحياة في كثير من بلاد المسلمين، واختلطت الأمور على فاعليها، فظنّوا بها خيرا وقربة، وذلك إما جهلا، وإما تقليدا للعوام، وإما اتباعا للأئمة المضلين من شتى الفرق – نسأل الله العافية - .

حبذا لو شاركت الأخوات الفاضلات في هذا البحث، للتعريف بما تعلم من بدع حول الأضاحي وغيرها من بدع الأشهر الحرم والعيدين والحج ، وذلك لتوَخي الحيطة والحذر خشية الوقوع فيها. يقول الشاعر :

عرفت الشر لا للشر ولكن لتوقيه ******* ومن لا يعرف الخير من الشر يقع فيه.

فمن البدع التي علمت عنها في بعض المناطق حول الأضاحي ما يلي :

1 ــ غسلها ، وتقبيلها ، وتزيينها بالكحل والحناء، وغيره .

2 ــ تحميلها بعض المتاع ، من الإبرة والخيط فما فوقه ، والطواف بها على الجيران ، والأقارب ، والخلطاء ليأخذوا مما عليها حاجتهم ، ليتحلل صاحبها منهم قبل ذبحها .

3 ــ ركوبها والمرور من فوقها قبل الذبح .

4 ــ المرور عنها وعن دمها بعد الذبح .

5 ــ غمس اليد بدمها عند الذبح ، وطبعه على الجدران ، ومداخل المنزل للتبرك به، وردَ الحسد، وهذه عقيدة شركية فاسدة قلدوا بها النصارى .

6 ــ الاعتقاد بأن الإحرام لمن يضحي يكون بالإمتناع عن قص الشعر والأظافر فقط عند أول أضحية ، ولا يلزم الإحرام بعدها مهما بلغ .

7 ــ الاعتقاد بأن الإحرام في الأضحية كالإحرام في الحج ، فيمتنع المضحي من الصيد، والنساء، والطيب وغيره . إضافة إلى عدم قص الشعر والأظافر، وهذا لم يصح ، إنما يمتنع فقط عن قص الشعر والأظافر .

8 ــ الإعتقاد بأن من ضحى يجب عليه أن يضحي في كل سنة ، وإن تكلف واستدان ، مما أدى إلى صرف كثير من الناس عن أداء هذه القربة خشية أن تلزمهم دائما .

9 ــ الإعتقاد بأن من ضحى مرة يجب عليه أن يضحي في كل سنة حتى يبلغ ست أضاحي .

10 ــ الإعتقاد بأن من حج يجب عليه أن يضحي في السنة المقبلة ، وإن مات قبل أن يضحي ضحى عنه أولياؤه .

11 ــ الإعتقاد بأنه يصح لمن يحج متمتعا أو قارنا أن يذبح الهدي عنه أهله في بلده ، ويسمونها أضحية عنه ، والصحيح أنها ليست أضحية إنما هي هدي تذبح في مكة في حال التمتع والقران .

12 ــ الإعتقاد بأنه يجب على من يضحي أن يصوم الأيام التسعة من ذي الحجة قبل أن يضحي، وأن من لم يصم لم تصحّ أضحيته .

13 ــ الذبح عن الميت وإهداء ثواب الأضحية له ، وهذا لا يصح لأنه بوفاته انقطع عن العمل ، إلا أن يكون وفاءً عنه لوصية أو لنذر فإنه جائز . قال – تعالى – { وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى* وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى } [ النجم 39 ].

14 ــ وصية بعض الآباء لأبنائهم أن يذبحوا عنهم في كل سنة أضحية بعد موتهم ، مما شق على كثير من الأبناء وضاقوا بهذه الوصية ذرعا، ولم يستطيعوا الوفاء بها . والله - تعالى - يقول : { لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ } [ سورة البقرة 286 ] .

15 ــ مشاركة عدد كبير من الرجال أو النساء ، - أي أكثر من أسرة - في ثمن الكبش ، أو الشاة ، كأضحية ، وهذا لا يجزئ . إنما تجزئ الشاة الواحدة عن الرجل وأهل بيته ، وإن كانوا كثرة ، وتجزئ البقرة أوالبدنة عن سبع رجال ، وفي رواية : يجزئ الجزور عن عشرة .


رحم الله – تعالى - شيخنا العلاّمة محمد ناصر الدين الألباني وجعل القردوس الأعلى مأواه، الذي حمل لواء التصفية والتربية في وقت أحوج ما نكون فيه إلى إحياء التوحيد الخالص وتمييزه عما يضاده من الشرك كبيره وصغيره ، وإماتة البدعة وإحياء السنن وبيانها.
حمل همّ هذا الدين ونافح عنه، فأحيا الله على يديه سننا كثيرة، وأمات بدعا، وحذر من عاقبتها بالحجة والدليل، فكان حارساً أميناً مجدداً هو وصنوُه من المجددين الأخيار لدعوة السلف الصالح في عصرنا هذا.
رحم الله من مات منهم، ومدّ في أعمار أحيائهم بالصالحات، ونفع بهم وبعلمهم، وجزاهم الله – تعالى – وسلفنا الصالح عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.

أسأل الله – تعالى – همة تسمو بنا إلى الكمال، وتوفيقا إلى صالح الأقوال والأعمال ، وأن يجنبنا البدع والفتن ما ظهر منها وما بطن إنه وليّ ذلك والقادر عليه – سبحانه - .

وكتبته أم عبدالله نجلاء الصالح

منقـــــول


أم آلاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-11-2009, 08:50 PM   #2
ابو خليفه
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 23
       
ابو خليفه is on a distinguished road
اثابك الله الجنه اختى الفاضله ونفع بك الاسلام والمسلمين
ابو خليفه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-11-2009, 07:34 AM   #3
راجي رحمة الله
عضو فعال
 
الصورة الرمزية راجي رحمة الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: بلدي الحبيب
المشاركات: 131
       
راجي رحمة الله is on a distinguished road
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم علي طرحكم الجيد وجعل ماقدمتم في موازين حسناتكم
راجي رحمة الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-11-2009, 03:37 PM   #4
أم آلاء
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 45
       
أم آلاء is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو خليفه مشاهدة المشاركة
اثابك الله الجنه اختى الفاضله ونفع بك الاسلام والمسلمين
اللهم آآآآآمين
وأثابكم أخي الفاضل
أم آلاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-11-2009, 03:40 PM   #5
أم آلاء
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 45
       
أم آلاء is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راجي رحمة الله مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم علي طرحكم الجيد وجعل ماقدمتم في موازين حسناتكم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وفيكم بارك أخي الفاضل

أم آلاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-11-2009, 04:00 PM   #6
أبو معاذ الدمشقي
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 33
       
أبو معاذ الدمشقي is on a distinguished road
5 ــ غمس اليد بدمها عند الذبح ، وطبعه على الجدران ، ومداخل المنزل للتبرك به، وردَ الحسد، وهذه عقيدة شركية فاسدة قلدوا بها النصارى .



[/quote]
دم الأضحية نجس باتفاق فيحرم غمس اليد فيه دون حاجة، وأما كتابة اسم الله بهذا النجس مثل (الله أكبر) فهو من أشد المنكرات.
أبو معاذ الدمشقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-11-2009, 06:06 PM   #7
أم آلاء
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 45
       
أم آلاء is on a distinguished road
تابـــع / من بدع الأضـــاحي : ــــ

من بدع الاضاحي :
1- لطخ الجباه بدم الأضحية:

جاء في أجوبة اللجنة الدائمة للإفتاء ما نصه:

لا نعلم للطخ الجباه بدم الأضحية أصلاً لا من الكتاب ولا من السنة، ولا نعلم أن أحداً من الصحابة فعله، فهو بدعة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ((من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد))، وفي رواية: ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد))، متفق على صحته.

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء([1]).

عضو عضو نائب رئيس اللجنة الرئيس

عبد الله بن قعود | عبد الله بن غديان | عبد الرزاق عفيفي | عبد العزيز ابن باز

2- الوضوء لذبح الضحية:

وجاء في أجوبتها أيضاً:

لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه توضأ بعد صلاة عيد الأضحى من أجل أن يذبح أضحيته، ولم يعرف ذلك أيضاً عن السلف الصالح، والقرون الثلاثة التي شهد لها النبي صلى الله عليه وسلم بالخير، فمن توضأ من أجل ذبح أضحيته فهو جاهل مبتدع؛ لما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد))، ولكنه إذا ارتكب ذلك بأن توضأ لذبح أضحيته فذبيحته مجزئة له ما دام مسلماً لا يعرف عنه ما يوجب تكفيره، ويجوز الأكل منها له ولغيره.

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم([2]).

عضـو نائب رئيس اللجنة الرئيـس

عبد الله بن غديان | عبد الرزاق عفيفي | عبد العزيز ابن باز

3- ومن البدع أيضاً ما ذكره ابن عثيمين رحمه الله حيث قال: "وأما ما يفعله بعض العامة عندنا يسميها في ليلة العيد ـ أي: الأضحية ـ ويمسح ظهرها من ناصيتها إلى ذنبها، وربما يكرر ذلك: هذا عني، هذا عن أهل بيتي، هذا عن أمي، وما أشبه ذلك فهذا من البدع، لأن ذلك لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم"([3]).

4- ومن البدع: ما يفعله "من يطوف حولها ـ أي الأضحية ـ، أو يتخطاها هو وأهل بيته قبل ذبحها، ومن يهلل ويكبر بصوت جماعي مع أهل بيته حال الطواف حولها، ونحو ذلك من المحدثات التي سببها انتشار الأحاديث التي لا خطام لها ولا زمام"([4]).


--------------------------------------------------------------------------------

([1]) فتاوى اللجنة الدائمة (11/432).

([2]) فتاوى اللجنة الدائمة (11/433).

([3]) الشرح الممتع (7/493-494).

([4]) من: تنوير العينين بأحكام الأضاحي والعيدين، لمصطفى بن إسماعيل (ص556).

المصدر


ومن البدع في الاضاحي كذلك :

1-تسمية الاضحية ليلة العيد كان يسميها مباركة او ميمونة او عائشة او ....
2-عدم تقطيع الاضحية الا بعد مرور يومين او ثلاثة ايام عن ذبحها
3-البدء بتقطيع الاضحية من الكتف الايمن
4-التهليل والتكبير بصوت جماعي للمضحي مع أهل بيته حال الطواف حولها


يتبع إن شاء الله
أم آلاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-11-2009, 06:09 PM   #8
أم آلاء
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 45
       
أم آلاء is on a distinguished road
تابــع/ من بدع الأضـــاحي : ـــــــ

ومما عده بعض العلماء بدعة:

* الأضحية عن الأموات استقلالاً.

قال الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- في "الشرح الممتع" (7/423-424):
((مسألة: هل الأضحية مشروعة عن الأموات أو عن الأحياء؟
الجواب: مشروعة عن الأحياء، إذ لم يرد عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- ولا عن الصحابة -فيما أعلم- أنهم ضحوا عن الأموات استقلالاً، فإن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- مات له أولاد من بنين أو بنات في حياته، ومات له زوجات وأقارب يحبهم، ولم يضح عن واحد منهم، فلم يضح عن عمه حمزة ولا عن زوجته خديجة، ولا عن زوجته زينب بنت خزيمة، ولا عن بناته الثلاث، ولا عن أولاده ـ رضي الله عنهم ـ، ولو كان هذا من الأمور المشروعة لبيَّنه الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- في سنته قولاً أو فعلاً، وإنما يضحي الإنسان عنه وعن أهل بيته.

وأما إدخال الميت تبعًا؛ فهذا قد يستدل له بأن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- «ضحى عنه وعن أهل بيته» ، وأهل بيته يشمل زوجاته اللاتي مِتْنَ واللاتي على قيد الحياة، وكذلك ضحى عن أمته، وفيهم من هو ميت، وفيهم من لم يوجد، لكن الأضحية عليهم استقلالاً لا أعلم لذلك أصلاً في السنة.

ولهذا قال بعض العلماء: إن الأضحية عنهم استقلالاً بدعة ينهى عنها، ولكن القول بالبدعة قول صعب؛ لأن أدنى ما نقول فيها: إنها من جنس الصدقة، وقد ثبت جواز الصدقة عن الميت، وإن كانت الأضحية في الواقع لا يراد بها مجرد الصدقة بلحمها، أو الانتفاع به لقول الله تعالى: {لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا} [الحج: 37] ، ولكن أهم شيء فيها هو التقرب إلى الله بالذبح )).

أم آلاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-11-2009, 06:11 PM   #9
أم آلاء
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 45
       
أم آلاء is on a distinguished road
ومما ذُكر من البِدع في الأضاحي:

* الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- عند الذبح.

قال الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- في "الشرح الممتع" -أيضًا- (7/453):
(( وهل يصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا المقام؟
الجواب: لا يصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم-، والتعليل:
أولاً: أنه لم يَرِد، والتعبد لله بما لم يرد بدعة.
ثانياً: أنه قد يتخذ وسيلة فيما بعد إلى أن يذكر اسم الرسول صلّى الله عليه وسلّم على الذبيحة، ولهذا كره العلماء أن يصلى على النبي صلّى الله عليه وسلّم على الذبيحة )).


منقـــــــول



أم آلاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 10:08 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع