العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات ما يتعلق بالأبحاث والمقالات العلمية ..

كاتب الموضوع محمد مصطفى مشاركات 0 المشاهدات 3214  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-01-2006, 11:33 PM   #1
محمد مصطفى
مشرف منتدى الكتاب والكتيبات ومنتدى الأبحاث والمقالات
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: السعودية
المشاركات: 919
       
محمد مصطفى is on a distinguished road
نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم لحسان وغيره

نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم لحسان وغيره
قال حسان رضي الله عنه :
هجوتَ محمدا فأجبتُ عنه *** وعند الله في ذاك الجزاء
أتهجوه ولست له بكفءٍ *** فشركما لخيركما الفداء
هجوت مباركا برّا حنيفا *** رسول الله شيمته الوفاء
فإن أبي ووالدتي وعرضي *** لعرض محمد منكم وقاء
وقال أيضاً
حتى إذا وردوا المدينة وارتجوا = = قتل الرسول ومغنم الأسلاب
وغدوا علينا قادرين بأيدهـــم = = رُدوا بغيــظهم على الأعقاب
وقال في مدح نسبه :
وأشهد أن إلّك من قريش = = كإلِّ السقب من رأل النعام
وقال حسان - كما في جلاء الأفهام - ونسبه المحقق لأبي طالب في ديوانه (بدون الواو في "وشق") :

وشقّ له من اسمه ليــُجِلّــهُ = = فذو العرش محمودٌ وهـــذا محمد

شعر: حسن بن زريق القرشي 24/12/1426
24/01/2006

أكفكفُها من مقلتي أدمعاً حرّى ** أترجمُها في الحبِّ للمصطفى شعرا

وأنظِمُها حتى إذا ما رضيتُها ** بعثتُ بها شوقي وقد ضُوِّعت عطرا

وقد سبقت خيل المديح ركائبي ** قديماً ولكن همتي تطلبُ الفخرا

وأيُّ فخارٍ أنْ جعلتُ قصائدي ** وصيَّرتُها في الذودِ عن قدوتي مُهرا

إذا لم يكنْ عذبُ القصيدِ منافحاً ** يغيظُ العدا سراً ويردعُهم جهرا

فلا أنطقُ اللهُ الشفاهَ بجملة ** ولا سطَّرتْ يمنى ولا كتبتْ يسرا

أسيدَ خلقِِ اللهِ كيفَ أصوغُها ** وكيفَ أُحيلُ الحرفَ في مدحكم تِبرا

إذا قلتُ بحراً في الفضائل والتقى ** تكون بحارُ الأرض في بحركم قطرا

وإن قلتُ ليثاً في الشجاعة إنما ** مدحتُ ليوثَ الغابِ إذْ أحرزت ذِكرا

أأذكرُ عقلاً أم سأذكرُ حنكةً ** فضائل جاءت من معينكم تترا

كفى بك فخراً أن مُدحت بآيةٍ ** وأن نزلت في الغار يا سيدي اقرا

فكيف يدانيك السحابُ برفعةٍ ** وكيف توازيك المجرةُ والشعرى

أبى اللهُ إلا أن تكونَ مكرَّماً ** فكيف يرومُ الخلقُ في ذمكم أمرا

أحالبةَ الأبقارِِ كيف تجرّأت ** قواكِ فنالت من كرامتنا قدرا
جهلتِ فكان القولُ منك عداوةً ** رفعتِ بها رجلاً وثنَّيتِ بالأخرى
وما ضرّ لو سخرتِها في رعايةٍ ** لأبقاركم؛ فالجهدُ في رعْيها أحرى

ومن ينطحُ الصخرَ الصلابَ بقرنه ** فلا قرنَه أبقى ولا حطَّمَ الصخرا

ألا قاتل اللهُ الحياةَ إذا غدت ** خنازيرُ غربِ الأرضِ قد نطقتْ كفرا

تمادتْ وزادتْ في الضلالِ غوايةً ** فكانت كمن جدَّت لمديتها حفرا

ومن يتعرضْ للسهامِ بنحرِه ** تُصبْه فلا حمداً أصابَ ولا شكرا

أغرّكِ صمتُ القولِِ فازددتِ جرأةً ** وأجريتِ مما لا يليق بنا نهرا

فكيف أبانَ البكمُ يا زمنَ الردى ** وكيف غدا المليارُ يا أمتي صفرا

يُقالُ فما دون الوجوهِ يصونُها ** سوى الكفّ تحميه وإن بُترت بترا

فداك رسولَ اللهِ نحرٌ جعلته ** لذكرك درعاً أن يراد به شرا

فداك أبي من بعد أمي وإخوتي ** فداك صغارُ القومِ والعليةُ الكبرى

أقومي، إن السيلَ قد بلغ الزُّبا ** وخبثُ النوايا جاوز الحدَّ واستشرى

إلا فاجعلوها وقفةً عُمريّةً ** تُزلزلُ أقداماً وتستجلبُ النصرا

فما الصمتُ في بعض المواطن حكمة ** ولكنَّ مكرَ القوم يستلزمُ المكرا
من موقع الأسلام اليوم
__________________
قال ابن القيم يرحمه الله:
(فما ذنب أهل السنة والحديث، إذا نطقوا بما نطقت به النصوص،
وأمسكوا عما أمسكت عنه،ووصفوا الله بما وصف به نفسه،ووصفه
رسوله،وردوا تأويل الجاهلين،وانتحال المبطلين...)
عبد الرحمن السديس
قصيدة جميلة في الذب عن نبينا صلى الله عليه وسلم للشيخ الشاعر يعقوب العتيبي
في نُصرةِ خير البريّة صلى الله عليه وسلم
مـا عَلى البدرِ حين عـــــمّ ضياهُ ** أن يُضِــــلّ الحقــودَ عنه عَــمـاهُ
والمحــيـطُ العظيـــمُ ماذا عليـــهِ ** مِـــن سفيـــهٍ إذا السفيــــه رَمــاهُ
أيّها الشـــانئـون خــــيرَ رســـولٍ ** كُلّنــا ـ أيّها البُغـــــــاةُ ـ فِـــــــداهُ
هل جهِِــــــلتم مقامَهُ إذ شتَــــمتُـم ** فاسألــــوا الكونَ عن عظيـمِ عُلاهُ
جـــــاء بالحقّ مَنهَجاً وصِراطـــاً ** ضَلّ مَن يهتــــدي بِغيــرِ هُــــداهُ
جاء والخـــلقُ في الضـلالةِ شَتّى ** في سَحــيقٍ من الغِوايةِ تــــاهُــوا
عَـــــمّ كُفـرٌ وفتنــــةٌ وفَســــــــادٌ ** وأُهينَت لأجــــلِ صخرٍ جِـــبـــاهُ
سيّد القــــــومِ مَن يطــوف بِلاتٍ ** و ( مَنـــــاةٌ ) إلَـهُـــــهُ ومُنـــــاهُ
يدفِــــن البنــتَ حيّــةً ويُــوَلّـــــي ** نحــو سَاقٍ من المُدامِ سَـــقَــــــاهُ
سَـــــادَ في الرومِ قيصَرٌ مُستَبِــدٌّ ** وعلى الفرسِ قد تغَطْرَسَ شَـــاهُ
بينَــــما الناسُ سَـــادرون بِغَــــيٍّ ** قــــد غَشاهُم من الضلالِ دُجـــاهُ
أشْرَق الصـــبحُ من فؤادِ حِـــراءٍ ** شَــــعّ في الكونِ نُورُهُ وسَنَـــــاهُ
أَيُّ نُعْمَـــى على البَــــريّة حَــلّت ** أيّ جِيــــلٍ من الهُـــداةِ بَـــــنَـــاهُ
أيُّ عَـــــدْلٍ كَعــــدلِهِ وصــِفـاتٍ ** أيّ ديـــنٍ كََـــدينــــهِ وتُــقـــــــاهُ
وحـــديثٍ عن الرســولِ مَشـــوقٍ ** أطْــــرَبَ الكـونَ ، والزمانُ رَواهُ
عـــن عــــظيمٍ إلى البريّةِ أسدى ** أعــظمَ النفـــعِ لو أجـــابوا نِـــداهُ
وكــــريمٍ بـــه المكـــارمُ تزهــــو ** فَـــاسْألِ الغيثَ عن عـــظيمِ نَــداهُ
خَلّـــــــد اللهُ ذكـــــــرَهُ وتــــولّى ** حِفظَــــهُ ذو الجَلالِ ثُمّ حَمــــــاهُ
أرْهَـــــقَ الشــــوقُ أنفُساً تتمَـــنّى ** لو أُعـــيدَت إلى زمانٍ حَــــــوَاهُ
وتـــــتُوقُ القلــوبُ نحو حَــــبيبٍ ** لا تقـــــرُّ العُيــونُ حتّى تَــــــرَاهُ
يا مُحِــــبّ الحَبيــبِ أبْشِر بِخـيرٍ ** حِين يشــــقَى لَدى الحِسابِ عِداهُ
تَبّ غــــــاوٍ على الرسولِ تَجَنّى ** ورَجــــــائي بأن تَشَـــلّ يَـــــــداهُ
ضَجّت الأرضُ من دَعاوى غبيٍّ ** يهتِــــكُ السِتـــرَ عن قبــيحِ هَواهُ
يا عَبيد الصّــليبِ أين عُـــقـــولٌ ** ثلّــثَـت واحِـــداً ، تعالَـى الإلَـــــهُ
المَسيــــحُ الكريــمُ مِنكُم بَــــراءٌ ** كيفَ يرضَــى بِمَن يسُبّ أخــــاهُ
وهْـــوَ مَن بَشّــر الدُنـا بِنَـــــبيٍّ ** إسْــمُــهُ ( أحمدٌ ) بِعَهْـــدٍ تَـــــلاهُ
أمّـــة الغَـربِ أين دَعوى احترامٍ ** و ( ضَمانُ الحقوقِ ) ماذا دَهَـــاهُ
هل سَقَطْنا من ( الخريطةِ ) حتّى ** تنطق الـزُّورَ ألْــــسُنُ وشِفَـــــــاهُ
إنّ فينـــا ـ وإن تخـــاذلَ قـــومٌ ـ ** وَثبَــةَ اللــيثِ إذ يُبـــاحُ حِـــــمــاهُ
يُــوشِـــكُ الفجرُ أن يَمُـنّ بِوَصْلٍ ** حينَمَــا يبلُـــغُ الظـــــلامُ مَــــــداهُ
واسْـوِدادُ الأسَــى يـعُـودُ بَياضاً ** إنْ يَــكُــن ضاقَ بِالفُؤَادِ شَــــجَـاهُ
لن تَنـالوا من الرسولِ وَرَبّــــي ** كَــيفَ واللهُ حَــسْــبُـهُ وَكَــفَــــــاهُ

يعقوب بن مطر العتيـبي
في 27- 12- 1426 هـ
وقالت بعض طالبات العلم :
الشمس تاهت و غيم الدمع حاجبها *** و الطير ما عاد يطرِب لحنه أسماعي
فوقي سما ضاع كوكب من كواكبها *** و أطى على تراب مثل الجمر لذَّاعِ
أجرت عيوني من اللوعات ساكبها *** و أفشى ضميري لنجمٍ ساير أوجاعي
يا ليت روحي معي بالضحك أغالبها *** و ياليت قلبي على النسيان مطواعِ
أرض (الدنمارك) لا طابت ملاعبها *** كثر العنا و العذاب الساكن أضلاعي
يوم أطلقت ريشة الراسم عقاربها *** على الرسول الأمين الخاتم الداعي
من باب حرية الفكره و صاحبها *** لبْست عرايا الجرايم ثوب الإبداعِ
الله على مجرم الرسمة و كاتبها *** و الله على من سعى في نشره و باعِ
يكرم رسول الهدى عن كذب كاذبها *** النجم عالي و دود القاع بالقاعِ
يا خير من لا بكى الدنيا و ذاهبها *** و أعزّ من حاز بالفردوس مرباعِ
يا صاحب الحوض ..يروى دوم شاربها *** يا أول الخلق عند الله شفَّاعِ
يا أعظم الناس راجلها و راكبها *** يا من لحبه عنيد القلب خضَّاعِ
النفس ضاقت من الحسره مذاهبها *** ما بان ردٍ يبرّد قلب ملتاعِ
أحس أنا الشمس تصرخ في مغاربها *** (إلا محمد) و من للشمس سمَّاعِ
هو وين ملياااار أعاجمها و أعاربها *** و ين الزعامات من حكام و أتباعِ
نرسل تواقيع ... بالتوبه نطالبها *** نحسب عِدانا من التوقيع ترتاعِ!!!
وقِّع ... و عَبّ الورق و إملا جوانبها *** و ابصم بعد فوقها وبعشر الأصباعِ
الشمس ما ردّت كفوفك لواهبها *** و الذيب يغنم إذا ما بالحمى راعي

المصدر : قافلة الداعية

آخر تعديل بواسطة محمد مصطفى ، 28-01-2006 الساعة 11:46 PM.
محمد مصطفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
هكذا حج الرسول صلى الله عليه وسلم طالبة الجنة منتدى الحـــج والعــمـرة والـزيـارة 1 20-09-2014 11:30 AM
دفع شبهة أن قبر الرسول صلى الله عليه وسلم بني عليه المسجد مشرفة المنتديات النسائية منتدى السيرة النبوية والشمـائل المحمدية 2 03-08-2010 02:33 PM
21 / 3 / 1429 - نصرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم - السديس محمد مصطفى تلاوات وخطب المسجد الحرام 0 02-06-2008 10:17 AM
نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم . الفقير إلى الله منتدى السيرة النبوية والشمـائل المحمدية 1 25-03-2008 03:14 AM
دورالخطباء في نصرة محمد صلى الله عليه وسلم للدكتور محمد الحضيف عبد الرزاق منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 26-01-2006 04:17 AM


الساعة الآن 09:53 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع