العودة   منتديات مكتبة المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات ما يتعلق بالأبحاث والمقالات العلمية ..

كاتب الموضوع الشافعي مشاركات 0 المشاهدات 936  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-03-2010, 06:30 PM   #1
الشافعي
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 100
الشافعي is on a distinguished road
سن قلم استبدال الوقف - عرض وتلخيص

كيف يستمر الوقف مغلاً؟
استبدال الوقف
حمد بن محمد بن حمد الرزين

استبدال الوقف[*]

يتألف البحث من تمهيد وأربعة فصول تشتمل على أربعة عشر مبحثاً، بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة.
وقد بين الباحث في المقدمة أهمية الموضوع التي تكمن في أن الوقف من أفضل ما يتقرب به العبد إلى ربه؛ إذ أن أجره لا ينتهي بموت الواقف وإنما يستمر ما بقي هذا الوقف مغلاً يستفاد منه.
ولكي يستمر عمل الواقف بعد موته ويستمر أجره لا بد من بحث أحكام استبدال الوقف خصوصاً في هذا العصر الذي ضاعت فيه كثير من أوقاف المسلمين، وما كان ذلك ليحدث لو نظر في نقلها لتبقى غلة للضعفاء وأجراً للموتى.
وقد تحدث الباحث في التمهيد عن تعريف الوقف، ثم ثنى بالحديث عن مشروعية الوقف وحكمه، كما تعرض لبيان شروط الوقف.

وقف المنفعة وانقطاع المنافع
أما الفصل الأول فقد خصصه الباحث للحديث عن وقف المنفعة وشروطها، وقد رجح الباحث جواز وقف المنافع مستقلة عن رقبة العين إذا كانت المنافع مما يمكن تحصيلها والاستفادة منها مع بقاء عينها كوقف المستأجر منفعة الدار المستأجرة مدة الإجارة.
وفي الفصل الثاني تحدث الباحث عن انقطاع المنافع، وقد قدم له بتوطئة ذكر فيها الدافع لتخصيص هذا الموضوع بفصل خاص، حيث أن البحث هنا يعتبر مرحلة أولية ينبني عليها الكلام في حكم الاستبدال، فمتى ثبت أن الوقف منقطع المنافع انتقل الحديث إلى البحث في حكم استبداله.
وانقطاع المنافع ـ كما ذكر الباحث فيما بعد ـ نوعان: حسي ومعنوي. فالأول كتهدم الدار الموقوفة، والثاني كالوقف على ثغر في مكان ثم انتقل المجاهدون عنه لاتساع رقعة البلاد الإسلامية. والثاني لا يقل أهمية عن الأول.

استبدال الوقف:أسباب ووسائل
أما الفصل الثالث فقد اشتمل على ستة مباحث، وقد خصصه الباحث للحديث عن استبدال الوقف:
· فبين في البداية أن للاستبدال ثلاثة أسباب يمكن رد سائر الأسباب إليها, وهي كالتالي:
1ـ اشتراط الواقف الاستبدال وإن لم تتعطل منفعة الوقف تعطلاً كلياً ولا جزئياً. وقد رجح الباحث عدم وجاهة هذا السبب؛ لأن في العمل بشرط الواقف إعادة لمال الوقف عليه ،وهذا لا يجوز . ولأن من وقف شيئاً صحيحاً فقد صارت منافعه جميعها للموقوف عليه وزال عن الواقف ملكه وملك منافعه فلم يجز أن ينتفع بشيء منها.
2ـ ضعف غلة الموقوف.
3ـ تعطل منافع الوقف بالكلية.
· ثم بين الباحث أن لاستبدال الوقف وسيلتان:
الأولى: بيع العين الموقوفة وتحصيل ثمنها ثم البحث عن عين أخرى .
الثانية: معاوضة العين الموقوفة بعين آخرى تكون وقفاً مكانها.
وفي كلتا الوسيلتين لابد من إذن القاضي ورأيه المصلحة في الاستبدال سواء تولاه بنفسه أو أناب عنه أو تولاه ناظر الوقف أو من عينه الواقف.
· إذا بيع الوقف ولم يوف ثمنه قيمة عين بكاملها تكون وقفاً فإنه يشرك بثمنه في قيمة عين تكون وقفاً بدلاً عنه وعن غيره من الأوقاف المتعطلة ذات القيمة القليلة.
· رجح الباحث جواز استبدال الوقف بخير منه مع عدم تعطله إذا كان في هذا الاستبدال مصلحة راجحة للوقف وأهله،وذلك لأن الأعيان الموقوفة إنما أوقفت ليعود ريعها على مستحقيها جرياً على مناهج المعروف وطلباً لإيصال الريع إلى مستحقيه مع زيادته واستنمائه، فإذا ظهرت المصلحة في وقف آخر خير منه ولم يوجد معارض جاز الاستبدال طلباً لتنمية المصالح وتكميلاً للمقاصد .
· إذا تم الاستبدال صحيحاً ترتبت عليه آثاره وهي ثبوت وقفيه العين البدل وانتهاء وقفية العين المستبدلة.
· إذا تم الاستبدال ثم تبين بطلان وقفية العين المستبدلة لأي سبب من الأسباب فإن العين البدل لا تبطل وقفيتها عند من نظر إلى أن شراء العين الأخرى تم صحيحاً. ومن أعمل الاستحسان فإنه يقول: لا تبقى وقفاً بل يبطل الوقف؛ لأنها إنما كانت وقفاً بدلاً عن الأولى، وببطلان وقفية العين الأولى انتقضت المبادلة من كل وجه فلا تبقى الثانية وقفاً.
· أما إذا تم الاستبدال ثم تبين بطلان العين المستبدلة لوجود عيب فيه يحكم ببطلانه القاضي، فإن العين الثانية تبطل وقفيتها، وتعود العين الأولى وقفاً لأن حكم القاضي جعل البيع كأن لم يكن.
· وإن كان الرد بغير حكم القاضي فإن الموقوف هو العين الثانية ، وتكون الأولى ملكاً لمن عادت إليه.

التطبيقات القضائية على استبدال الوقف
أما الفصل الرابع فنقل فيه الباحث بعض التطبيقات القضائية على استبدال الوقف، وقد اقترح الباحث عدة توصيات في ختام دراسته من أهمها :
1ـ العناية بالجهاز المختص بالأوقاف في الدولة وإمداده بالكوادر المؤهلة للقيام بمهمات الوقف ورعايته وتنميته واستثماره.
2ـ حصر الأوقاف الخيرية والأهلية من قبل الجهة المختصة وتوفير ما يعين على الدقة والسرعة في إنجاز الأعمال كأجهزة الحاسب الآلي.
3ـ الاحتياط للأوقاف عامة والخيرية منها خاصة سواء من قبل القضاة أو كتاب العدل ، فلا يستبدل الوقف إلا بعد التأكد من الغبطة للوقف والمصلحة للموقوف عليهم في الاستبدال.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


[*]بحث تكميلي مقدم من الباحث حمد بن محمد بن حمد الرزين لنيل درجة الماجستير في الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض بإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق.

منقول
الشافعي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
التعليل بالحكمة - عرض وتلخيص الشافعي منـتـدى الأبـحـاث والمـقـالات 0 20-03-2010 06:24 PM
الوقف في آية آل عمران بحث أصولي من خلال تفسير ابن كثير أبو عبد الله البغدادي منتدى الكـتـاب والكـتـيـبـات 8 18-11-2009 12:27 PM
نظرات في الوقف - / / - بن جميد محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد الحرام 0 13-07-2008 08:12 PM
منار الهدى في بيان الوقف والابتدا كتاب الكتروني رائع Adel Mohamed منتدى المـكـتـبـة الرقــمـيـة 0 05-07-2008 11:32 PM
فضل الوقف وأهميته - 10/11/1427 - السديس محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد الحرام 0 03-07-2008 06:43 PM


الساعة الآن 11:12 AM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع