العودة   منتديات زوار المسجد النبوي الشريف >

منتديات الكـتب والأبحاث والخطب والمكـتبات

> منتدى تلاوات وخطــب الحـرمـين > تلاوات وخطب المسجد النبوي
المكتبة الرقمية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

تلاوات وخطب المسجد النبوي التلاوات والخطب الخاصة بالمسجد النبوي الشريف..

كاتب الموضوع محب الإسلام مشاركات 0 المشاهدات 3107  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-06-2008, 07:57 AM   #1
محب الإسلام
مشرف
 
الصورة الرمزية محب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 4,513
       
محب الإسلام is on a distinguished road
خطبة عيد الفطر 1423هـ - آل الشيخ

عيد الفطر 1423هـ
-----------------------
العلم والدعوة والجهاد
محاسن الشريعة
-----------------------
حسين بن عبد العزيز آل الشيخ
المدينة المنورة
1/10/1423
المسجد النبوي
-
-
-------------------------
ملخص الخطبة
1- عظم نعمة الإسلام. 2- تمسك السلف بالإسلام. 3- أهمية التوحيد. 4- العيد في الإسلام. 5- التذكير بالمضطهدين من المسلمين. 6- قضية فلسطين. 7- التحذير من الإعلام الغربي. 8- واجب الدفاع عن الإسلام وإظهار عظمته. 9- فضل الإسلام. 10- حسد الأعداء لبلاد الحرمين. 11- الحث على التآلف والتكاتف. 12- كلمة للشباب المسلم. 13- التحذير من المكاسب الخبيثة. 14- كلمة لرجال الإعلام. 15- كلمة للدعاة إلى الله. 16- كلمة للمرأة المسلمة.
-------------------------
الخطبة الأولى
أما بعد: فيا أيها المسلمون، أوصيكم ونفسي بتقوى الله جل وعلا، فتقواه نجاة، وطاعته حياة.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بكرة وأصيلاً.
أيها المسلمون، إن أعظمَ نعمةٍ وأجلَّها نعمةُ الإسلام، منهجٌ متكامل، مشتملٌ على الفضيلة بجميع أنواعها، والمحاسن بشتى كمالاتها ووسائلها.
تمسّكَ بالإسلام سلفُ هذه الأمة، وحكَّموه في شؤونهم كلِّها، آثروه على كلّ شيء، فحقّق الله لهم قيادةَ الأمم، فسلكوا فيها بالبشرية الصراطَ المستقيم، وقادوهم إلى مجامع الخير في أمور المعاش والمعاد بما لم يشهد له التأريخ مثيلاً، ولم يعرف له العالم نظيراً، حتى قال المنصفون من المؤرخين: "ما عرف التأريخ فاتحًا أعدلَ ولا أرحم من المسلمين".
ذلكم أنَّ الإسلام حقَّق للإنسانية كلِّها الأمنَ والرخاء والصلاحَ والتقدّم والرقي، في أخوَّةٍ سامية ومواساة راحمة ومساواة عادلة وحرِّية حقّة. فيا أيها المسلمون، هل نعي أنه لا صلاح للأمة اليوم إلا بما صلح به أوَّلها؟! فهل من رجعة صادقة؟! وهل من سيرٍ على هدي أولئك الصالحين؟!
إخوةَ الإيمان، أصلُ الأصول وقضيَّة القضايا تحقيقُ التوحيد لله رب العالمين، توحيداً سليماً من المؤثرات الشركية والممارسات البدعية، قُلْ إِنَّ صَلاَتِى وَنُسُكِى وَمَحْيَاىَ وَمَمَاتِى للَّهِ رَبّ الْعَالَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذالِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162، 163].
فاللهَ الله أيها المؤمنون، اجعلوا العقيدةَ الأصلَ والأساسَ لكلّ اهتمامات الأمة، وجميع توجهاتها، وشتى أنشطتها وتصرفاتها. فالأمة اليوم قد كثرت عليها المغريات والمتغيِّرات، وعظمت عليها الهجماتُ والتحدِّيات، واشتدَّت بها الكروب والأزمات، فلأجل هذا لا بد أن تتسلّح بسلاح الثوابت الإيمانية، وتتدرّع بدرع الحقائق العقائدية التي تضمَّنتها نصوصُ القرآن والسنة، فليس على وجه الأرض قوَّة تضاهي قوَّتَها، أو حتى تقاربها، فتلكم سفينة النجاة وحبل النجاح، قال الله جل وعلا: الَّذِينَ ءامَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأمْنُ وَهُمْ مُّهْتَدُونَ [الأنعام:82].
ويوم تكون الأمة هكذا يكون لها عظيمُ الشأن وكبير المقام، ويحصل لها الاستقرار والرخاء والرضا والهناء، فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَاىَ فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يَشْقَى [طه:123].
إخوة الإسلام، العيد في الإسلام واحةٌ فيحاء، يجد عندها المسلم وارفَ الظل ونميرَ الماء ورحيقَ الهواء، لهواً طيباً مباحاً، وتعبّداً صالحاً حميداً، بعزائم ناشطة إلى الخير، ونفوس متفتّحة بآمال واسعة في رحمة الله وفضله، قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مّمَّا يَجْمَعُونَ [يونس:58]. فالحذرَ الحذر ـ أيها المؤمنون ـ من اقتراف الآثام أو ارتكاب معصية الرحمن.
إخوة الإيمان، الأعيادُ واحاتٌ وارفة تستقبلها الأمم كما تستقبل القافلة المتعبة ظلال الواحات وماءها العذب الفرات، تطفئ ظمأها، وتجدِّد نشاطها، وتتهيَّأ لغدها، ومن هنا فعلى الأمة الإسلامية أن تستوحي من هذا العيد ما يجدِّد في النفوس الأمل، ويقوِّي الرجاء، بتحقيق ما تؤمن به من أهداف سامية وغايات عالية نحو دينها ودنياها، فتصلح نفسها، وتقيّم أوضاعها، والله جل وعلا يقول: وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ [التوبة:105].
أيها المسلمون، شأن الأمة المسلمة المشاركةُ في الخير والنعمة، والمساندة في حال البأساء والشدة، ((المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا))(1)[1]، وإنّ من أبناء أمة محمد من يذوقون من البؤس ألوانا، ويتجرَّعونه العلقم كيزاناً، يأتي العيد وعليهم حسرةٌ في القلوب، ودموعٌ على الخدود، فكونوا ـ أيها المؤمنون ـ أهلَ فضل وإحسان، امسحوا بأيديكم الناعمة دموعَ الحيارى، وقدّموا لهم خيرا وإحسانا، وَمَا تُقَدّمُواْ لأَنفُسِكُمْ مّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً [المزمل:20].
أيها المسلمون، قضيةُ فلسطين قضيةُ كلّ مسلم، ومما يسلّي المؤمنَ أنَّ نصر الله قادم، ووعده صادق، متى قام المسلمون منتصرين للإسلام، معتمدين على الملك العلام، مستمسكين بحبله المتين، جاء في المسند وغيره عن النبي : ((لا تزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين لعدوِّهم قاهرين، لا يضرّهم من خالفهم إلا ما أصابهم من لأواء، حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك))، قيل: يا رسول الله، وأين هم؟ قال: ((في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس))(2)[2].
معاشر المؤمنين، أمّتنا تعاني من أمواجٍ عاتية من التيارات المتلاطمة، وطوفان هائل من التحدّيات المتنوّعة، وأعداءُ الملة ما فتئوا يبثّون أصنافاً من الهجمات الشّرسة، وبثّ ما لا يُحصى من الدسائس والمؤامرات القذرة ضدّ دين الإسلام ونبيه سيد الأنبياء والمرسلين عليه أفضل الصلاة والسلام، هجماتٌ تحمل تشويهَ صورة الإسلام، وطمسَ حقائقه الخيِّرة وقيمه النيِّرة ومبادئه العادلة ومقاصده السامية. وإن من ذلك ما تبثّه بعضُ وسائل الإعلام العالمية عن الإسلام وأهله، ووصفهم بأبشع الأوصاف، وإلصاق التهم بهم.
وإن الواجب على المسلمين الحذرُ من تلك الأبواق الناعقة، والتصدي لها، والتفطن لخطرها.
وإن المتعين على حراس الملة أن يهبّوا من غفلتهم، ويفيقوا من سباتهم، ويكفوا عن انشغالهم بأمور جزئية وأمور فرعية، لينافحوا عن هذا الدين، ويبينوا من يخالفه، ويكشفوا زيفَ تلك الحملات، ويوضِّحوا عوارها، قال الإمام النيسابوري: "الذبّ عن السنة أفضل من الجهاد"(3)[3].
وإن المتعيّن على الأمة حكامًا ومحكومين أن لا يفرّطوا بشيء من ثوابتهم، أو أن يتنازلوا عن شيء من خصائص دينهم.
على المسلمين جميعاً إظهارُ عظمة الإسلام للعالم، وإبراز سموّ تشريعاته، وعظم مقاصده وأهدافه، ونبل تعاليمه ومبادئه، فالإسلام دين الرحمة والإصلاح والاستصلاح، دين الأخلاق العالية، ((إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق))(4)[4].
الإسلام دين السلام بشتى صوره وبجميع معانيه، ياأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السّلْمِ كَافَّةً [البقرة:208]. دينٌ يربي على الوسطية في كل شيء، وسطية العقيدة والتعبد، والتعامل والمنهج، وَكَذالِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا [البقرة:143]. دينٌ حارب الغلو والتشدد، ونهى عن التقعّر والتنطّع، قال : ((إياكم والغلو، فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو))(5)[5]، ((بشروا ولا تنفروا))(6)[6].
الإسلام دين العدل حتى مع الأعداء، ودين الإحسان مع أتباعه وغيرهم، فمن أصوله الجامعة إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإحْسَانِ [النحل:90]. دينٌ تقوم دعوته الإصلاحية للدارين على الرفق والحكمة والعقل والمنطق، قال : ((إن الله رفيق يحب الرفق))(7)[7].
وإن الواجب على عقلاء العالم عدم الانخداع بتلك الأبواق المضرّة بالبشرية كلها، المفسدة للحقيقة جميعها، والحق أبلج، والعبرة بالحقائق والمعاني.
إخوة الإسلام، بلاد الحرمين عُرفت بالوقفات الخيِّرة والأعمال الجليلة لخدمة الإسلام والمسلمين، بل ولخدمة البشرية كافة، ولقد أرّق وجودُ الأمن والأمان والخيرات مضاجعَ الأعداء والحاسدين، فراحوا يبثّون عن هذه البلاد الدعايات الكاذبة والشائعات المغرضة، فعلى الجميع الحذر من كيد الأعداء والحاسدين، وعدم الانخداع بتلك الأراجيف التي تبثّها وسائل ضيّعت أمانةَ الكلمة، وعبثت بالمصداقية، وجانبت الموضوعية، وعلى سفينة الخير أن تسير، وعلى قافلة الإصلاح أن تدلج، فلن يغيِّر باطلٌ حقاً، ولن يبدّل الحقدُ خيراً، قال الله جل وعلا: ياأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [آل عمران:90].
بارك الله لي ولكم في القرآن، ونفعنا بما فيه من الآيات والبيان، أقول هذا القول، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.

-------------------------
الخطبة الثانية
الحمد لله الذي وفق من شاء لطاعته، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً كثيراً.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أما بعد: فاتقوا الله أيها المسلمون، فمن اتقاه حفظه في دنياه وأخراه.
أيها المسلمون، في العيد تتقارب القلوب، ألا وإن هذه الأمة تبلغ أوجَ عزّها وتنال كمالَ قوتها كلما أزهقت روحَ الشقاق والفرقة بيد التجمع والإلفة، قال الله جل وعلا: وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ [آل عمران:103].
أيها الفضلاء، أثمنُ ما في الأمة شبابها، فيا شباب الإسلام، تمسكوا بدينكم، وإياكم والاغترار بعمر الزهور واكتمال القوى، لازموا العلماء، والصقوا بهم، وإياكم والتعجّل والعواطف المتأجّجة، احرصوا على التأصيل المبني على السنة المحمدية والمنهجية الصحيحة، والتزموا منهجا وسطا، بلا غلو أو تقصير، ولا إفراط أو تفريط.
عباد الله، بالمكاسب المحرمة تحلّ الآثار السيئة والعواقب الخطرة، فأطيبوا كسبكم، والتزموا منهج ربكم. ألا وإن أعظم الخبائث الكسب بالربا، فلن يفشو الربا في مجتمع إلا وكان على شفا جرف هار، من الآفات الجائحة والبلايا المهلكة.
يا رجال الإعلام، الإعلامُ في هذا العصر قناةٌ مهمة وشريان حيوي، يؤثر سلبا أو إيجاباً على الناس بمختلف الشعوب، فمتى ضعفت الأمانة في هذا الباب كثر النفاق، واستعان الشيطان بالإعلام، ويكون حينئذ بالمسموع والمقروء والمنظور باعٌ للشر طويل. فيا أهل الإعلام من المسلمين، سيّروا الإعلام بما يصلح العقول ويغذي الأرواح وفق تعاليم الإسلام وأخلاقه العالية، أبرزوا الإعلام بمنظور الإسلام، نشرٌ للفضيلة ومحاربة للرذيلة، توعيةٌ صادقة بقضايا المسلمين، معالجة لمشكلاتهم، بعدٌ عن التبعية لإعلام الأعداء، فرسول الله يقول: ((كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته))(8)[1].
دعاةَ الإسلام، أنتم أحسنث الناس قولاً، ألا فليكن في أولويات دعوتكم الاهتمام بتوحيد الخالق، والتحذير من الشرك والبدع، ثم انطلقوا راشدين بعد ذلك في بيان حقائق الدين العظمى وأخلاقه العليا ومحاسنه الكبرى، وكونوا ـ يا رعاكم الله ـ في حذر من التعصب المقيت والانحياز المذموم.
أيتها المسلمات، لتكن حياتكن في الإسلام أدبا وحشمةً وسترا ووقاراً، رفضاً للسيرة المتهتكة والعبث الماجن، ياأَيُّهَا النَّبِىُّ قُل لأزْواجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذالِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً [الأحزاب:59].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين...

__________
(1) رواه البخاري في المظالم (1446)، ومسلم البر (2585) من حديث أبي موسى رضي الله عنه.
(2) أخرجه عبد الله بن أحمد وِجادةً عن خط أبيه (5/269)، والطبراني في الكبير (8/145) من حديث أبي أمامة رضي الله عنه، قال الهيثمي في الزوائد (7/288): "رجاله ثقات"، وضعفه الألباني في السلسلة الصحيحة (4/599) بجهالة عمرو بن عبد الله الحضرمي الراوي عن أبي أمامة رضي الله عنه.
(3) انظر: مجموع الفتاوى (4/13)، والسير (13/104).
(4) أخرجه أحمد (2/318)، والبخاري في الأدب المفرد (273)، وابن سعد في الطبقات (1/192)، والبيهقي في السنن (10/ 191) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وصححه الحاكم (2/616)، ووافقه الذهبي، وقال ابن عبد البر في التمهيد (24/333): "حديث صحيح متصل من وجوه صحاح عن أبي هريرة وغيره"، وخرجه الألباني في السلسلة الصحيحة (45).
(5) أخرجه أحمد (1/215)، والنسائي في المناسك (3057)، وابن ماجه في المناسك (3029)، وابن الجارود (473)، والضياء في المختارة (10/30-31) من حديث ابن عباس رضي الله عنهما، وصححه ابن خزيمة (4/274)، وابن حبان (3871)، والحاكم (1/466)، ووافقه الذهبي، وقال ابن تيمية في الاقتضاء (ص106): "وهذا إسناد صحيح على شرط مسلم"، وخرجه الألباني في السلسلة الصحيحة (1283).
(6) أخرجه البخاري في الجهاد، باب: ما يكره من التنازع والاختلاف في الحرب (3038)، ومسلم في الجهاد، باب: في الأمر بالتيسير وترك التنفير (1732) واللفظ له من حديث أبي موسى رضي الله عنه.
(7) أخرجه مسلم في البر (2593) من حديث عائشة رضي الله عنها.
(8) أخرجه البخاري في الجمعة، باب: الجمعة في القرى والمدن (893)، ومسلم في الإمارة، باب: فضيلة الإمام العادل وعقوبة الجائر... (1829) من حديث ابن عمر رضي الله عنهما.
__________________
((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128]
محب الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الاخيرة
خطبة العيد الفطر 1423هـ - السبيل محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد الحرام 0 28-06-2008 07:13 PM
خطبة استسقاء 20/11/1423هـ - الحذيفي محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 09-06-2008 10:04 AM
خطبة عيد الفطر 1419هـ - آل الشيخ محب الإسلام تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 08-06-2008 09:31 PM
خطبة عيد الفطر من المسجد النبوي 1428هـ ، الشيخ حسين آل الشيخ الكلم الطيب** تلاوات وخطب المسجد النبوي 0 12-10-2007 01:06 PM
1 / 10 / 1428 - خطبة عيد الفطر من المسجد الحرام - بن حميد الكلم الطيب** تلاوات وخطب المسجد الحرام 0 12-10-2007 01:05 PM


الساعة الآن 01:37 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمكتبة المسجد النبوي الشريف
جميع المقالات والأبحاث تعبر عن رأي أصحابها ، وليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر الموقع